ذكرياتي مع صباح | سامي مروان مبيض

Podeo | بوديو
7 months ago
نظرت إلى الساعة فوجدتها قد تجاوزت الثالثة والربع فجراً، ثم إلى صباح فخري وهو يرقص ويغني طرباً على خشبة مسرح فندق شيراتون صيدنايا. لا شيء كان يوحي أنه ينوي إنهاء الحفل عن قريب، بعد ثلاث ساعات من الغناء المتواصل
صباح فخري كان حالة فنية نادرة، لم يدخل في دوامة الحرب الطاحنة في بلاده، بل حفظ لسانه وابتعد كلياً عن السياسة

ألا يستحق صباح فخري أن يُطلق على منطقة القصيلة في حلب، مسقط رأسه، اسم "حيّ صباح فخري"؟

Listen to Raseef22 Stories on Podeo
إستمعوا ل رصيف22 قصص على بوديو
Free

Podeo for Android

Free
Podeo | بوديو
ذكرياتي مع صباح | سامي مروان مبيض